ActualitésRégional
A la Une

في بنزرت: حكاية أخرى من حكايات السكة الحديدية

في بنزرت: حكاية أخرى من حكايات السكة الحديدية محطة القطار بنزرت.. بناية عصرية تم تشيدها أواخر القرن الماضي فظننا أنه سيتم تعصير قطاع النقل الحديدي لكنه تهاوى مع دخول القرن الحالي… حال اللافتة المعلقة فوق الباب الرئيسي للمحطة يدل على سنوات الإهمال.. الأبواب مغلقة وقاعة الإنتظار تحولت إلى قاعة أشباح، فلا أحد ينتظر القطار… من الضفة الغربية يوجد الرصيف، الأعشاب الطفيلية المتواجدة على جانبيه تحتله، فتزيد من بؤس المحطة وحزنها.. قاطرة قديمة ومعطبة بجانب حاجز آخر السكة الحديدية يعلوها الصدأ وعربات جديدة وقديمة منتشرة هنا وهناك بعضها لم تتحرك من مكانها منذ سنوات فأصبحت النباتات الشوكية تكسوها، نعم إنه مشهد كئيب.. بجانب المحطة يوجد ميناء بنزرت ومصنع الإسمنت وفضاء الأنشطة الإقتصادية، وكان للقطار في السابق الدور الأكبر في نقل المنتوجات وضمان سيولة هذا النقل الهام والضخم، حيث تمتد السكة الحديدية من محطة بنزرت إلى فضاء الميناء المجاور لها من جهة الشرق وتمدد أيضا إلى مصنع الإسمنت القريب منها من جهة الغرب، وكان القطار الوسيلة الأساسية لنقل البضائع من داخل البلاد إلى الميناء قصد التصدير أو نقل البضائع الموردة من الخارج إلى الداخل… لقد أحيل القطار على التقاعد المبكر وتغير المشهد تماما.. الشاحنات الثقيلة إحتلت فضاء الميناء وفضاء مصنع الإسمنت وفضاء الأنشطة الإقتصادية عرضا وطولا، تحول في كل الأماكن وتتحرك في كل الإتجهات.. تدوس على السكك الحديدية دون حياء.. شاحنات تنقل الحبوب، وأخرى تنقل الإسمنت والفحم البيترولي، شاحنات تنقل الخشب وأخرى تنقل الحاويات والمواد المصنعة والقضبان الحديدية.. شاحنات تزن أثقالها وأخرى تفرع بضاعتها.. حراك متواصل في الزمان والمكان يملأ الميناء ضجيجا وإكتظاظا، ويمتد الضجيج والإكتظاظ خارج أسوار الميناء، في وسط المدينة، المدينة الحالمة بجمالها وبشواطئها الساحرة.. لقد شوهت الشاحنات الثقيلة هذا السحر وهذا الجمال بعدما عصت بها فإختنقت فروعها وإمتلأت أزقتها، وتعطل السير في معظم الإتجهات، وتغيرت حياة السكان الهادئة إلى جحيم من الفوضى وتوتر الأعصاب.. لقد أصبحت بنزرت مدينة مريضة يتألم لحالها كل زائر فما بالك حال أهلها… ويتواصل تهميش قطاع النقل الحديدي، فلا تتعجب… فحال نقل المسافرين في بنزرت لا يختلف كثيرا عن نقل البضائع فالسكة لها من العمر السنين ولها من الحكايات والأسرار مايدهشك في هذا المجال، فالرحلة عبر القطار من العاصمة إلى بنزرت كانت تدوم سابقا الساعة وربع الساعة أصبحت خلال السنوات الأخيرة تدوم قرابة الثلاث ساعات… السكك الحديدية أساس التنمية وشرايين الإقتصاد…

تحقيق ومتابعة أيمن المحفوظي

Afficher plus

Articles similaires

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Bouton retour en haut de la page
Fermer