ActualitésRégional

طبربة: فيروس كورونا يفتك بـ5 أشخاص من نفس العائلة

لم يكن سهلا ايجاد مكان بمقبرة سيدي احمد بطبربة من ولاية منوبة لحفر قبر جديد باسم عائلة الخزامي، حتى لا يفرق جثمان محمد خزامي، خامس حالة وفاة جراء الاصابة بفيروس كورونا بنفس العائلة عن اشقائه ويحرمه من ان يكون قربهم بعد ان حرمهم الوباء من نظرة وداع اخيرة وعبارات مواساة في احلك لحظات الاحتضار

توارى يوم الأربعاء جثمان محمد خزامي (من موالد 1956)، مدير مدرسة ابتدائية متقاعد ومدير مدرسة خاصة بالجديدة، باطن الأرض، ليظل الحديث على سطحها في كل زاوية ومقهى ومنزل بها عن فقدان خامس فرد بنفس العائلة بين 25 اكتوبر 2020 و27 افريل 2021 ، ومنذ ان عرفت الكورونا طريقا الى بيتهم وجثمت على صدور افرادها ضيفا ثقيلا ركل بأطرافه أركان البيت الهادئ، وحوّل الحركية به الى سكون قاتل، وقلب حياة افراده رأسا على عقب

قيل أن يباغته الفيروس القاتل فقد “محمد” معلم الاجيال المتعاقبة ابن شقيقته البالغ من العمر 42 عاما بعد اصابته بفيروس “كورونا”، ثم اصيبت والدة المتوفي بالعدوى لتتقل بدورها الى الرفيق الأعلى عن عمر يناهز ال66 عاما، وذلك بعد خمسة ايام فقط من فقدان فلذة كبدها

وقد تسلل الفيروس بينهم من جديد ليقنص روح شقيقة “محمد” ذات ال73 سنة وينهى حياة شقيقه وهو مساعد بيداغوجي في ال58 من عمره

وجع عائلة الخزامي الاأثر عدد وفيات جراء فيروس كورونا التي لا تزال تتعافى من الوباء، لم يكن الوحيد بولاية منوبة وفق معطيات رئيس مصلحة حفظ صحة الوسط وحماية المحيط بإدارة الصحة الوقائية بالإدارة الجهوية للصحة بمنوبة مصطفى الحبيبي

فقدت الولاية عددا من العائلات بمختلف المعتمديات فردين وأكثر بعد اصابتهم بفيروس كورونا، كان آخرها في مارس المنقضي، حيث توفيت مسنة بالغة من العمر 77 عاما وابنتها التي توفيت بعد إنجابها بمستشفى شارل نيكول، وجنينها حديث الولادة وثبت إصابة هذه الاخيرة بالسلالة البريطانية من فيروس كورونا

كما لا تزال منوبة تعيش على ذكرى العائلة التي فقدت الأب والأم في مدة وجيزة في مارس 2020 بمنوبة المدينة، واستطاع 21 من أفرادها منهم أطفالا صغارا أن يتغلبوا على الوباء

المصدر (وات)

Afficher plus

Articles similaires

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Bouton retour en haut de la page
Fermer